خريطة الموقعالسبت 26 يوليو 2014م
الممارسات الخاطئة في الوقاية والتداوي، من الأمراض، بالقرآن والسنة  «^»  التحصين، رؤية إسلامية  «^»  أخي الطبيب المسلم، أرجو أن تساهم في العلاج المطلوب بتقديم نصائح متكاملة لمرضاك   «^»  التداوي بعسل النحل  «^»  الطبيب المسلم بين الإفراط والتفريط  «^»  الاكتئاب.. اضطراب نفسي قد يكون قاتلاً   «^»  علاج العقم عند الرجال  «^»  نصائح قبل و بعد خلع الاسنان   «^»  المــــــردقـــــوش فوائده العلاجية عديدة ومتنوعة   «^»  النوم سرّ إلهي كالروح ... وآية من آيات الله جديد المقالات
الطماطم غني بالحديد  «^»  القرفة في الشتاء  «^»  اعراض السكري  «^»  فوائد البقدونس  «^»  الاوقات المفضلة لشرب الحليب  «^»  الابر والدبابيس  «^»  لقاحات اساسية  «^»  اذن واصلة للقلب  «^»  حقائق مدهشة  «^»  اشعة اكسجديد البطاقات
فوائد العنب للضغط وعضلة القلب  «^»  نصائح لعلاج الحموضة في رمضان  «^»  أطعمة تنظم هرمونات المرأة  «^»  نوعان من الأطعمة للتخلّص من السمنة  «^»  إليك علاج انتفاخ البطن خلال الدورة الشهرية  «^»  استشارى تغذية: 9 فوائد صحية لـ «الثوم»  «^»  سحور متكامل كله طاقة  «^»  فوائد الفراولة للضغط والشرايين   «^»  فوائد القرنفل  «^»  علاج فطريات المهبل في منزلكجديد الأخبار

مكتبة الأخبار
أخبار طبية عامة
مرضى القلب والشرايين... تزداد معاناتهم في الشتاء





































مرضى القلب والشرايين... تزداد معاناتهم في الشتاء
مرضى القلب والشرايين... تزداد معاناتهم في الشتاء
طبيعة طقس الشتاء من برودة واحيانا هطول امطار ورياح باردة وتدني الحالة المزاجية في فصل الشتاء وهو ما يعرف بالحزن الشتوي او الاضطراب العاطفي الموسمي او الكآبة الموسمية.
وذلك بسبب تدني فاعلية السيروتونين الداعم للمزاج بسبب اطالة امد الميلاتونين بفعل طقس الشتاء الذي يطول فيه ساعات الليل وتقصر فيه ساعات النهار وغيوم السماء احيانا، واضطراب الهرمونات هذا يؤدي الي زيادة الشهية للطعام والاكتئاب ما يؤدي الى زيادة الوزن الموسمية التي تضر بصحة مريض القلب والشرايين ومرضى ارتفاع ضغط الدم.
وفي الطقس البارد تتقلص الأوعية الدموية السطحية ما يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم بالاضافة الى زيادة الوزن الموسمية التي تحدث بفعل كآبة الشتاء وزيادة الشهية للطعام بفعل انعدام فاعلية هرمون السيروتونين الداعم للمزاج التي تؤدي الى ارتفاع الضغط كذلك وعدم استجابة المريض للعلاج. وأكدت دراسات حديثة ان انخفاض درجات حرارة الطقس في الشتاء تسبب تقلص الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب فينجم عن ذلك التقلص نوبات الذبحة الصدرية.
ويزيد من معاناة مرضى القلب والشرايين بعض العادات الموروثة مثل الاكثار من الاطعمة الدسمة والمشروبات الدافئة الغنية بالسعرات الحرارية طلبا لدفء والتي تختزن على شكل دهون في الجسم.
وعدم ممارسة الرياضة خصوصا رياضة المشي بسبب طبيعة طقس الشتاء من رياح وامطار يحرم الانسان من النشاط والحيوية والتخلص من السعرات الحرارية الزائدة، كذلك يحرمه من مكتسبات ممارسة الرياضة النفسية والتي ترفع المعنويات وتخلص من الاكتئاب.
كذلك ارتداد الملابس الشتوية الثقيلة لاتقاء البرد عبء على القلب والشرايين والاصابة بالاجهاد والهبوط.
وتشير الاحصاءات البيولوجية والدراسات الطبية الى ان معدل استقبال حالات الطوارئ التي تعاني من آلام حادة بالصدر تزداد مع حلول فصل الشتاء.
وينصح خبراء من جامعة جونز هوبكنز الاميركية مرضى القلب وارتفاع الضغط بالتخلص من الوزن الزائد والكابة الموسمية وعدم ترك بلل المطر يجف على الصدر والقلب.

انخفاض درجات حرارة الطقس له تأثير على شرايين القلب التاجية وكذلك شرايين واوردة الجسم السطحية والداخلية، وطبيعة طقس الشتاء من طول ساعات الليل وقصر ساعات النهار وغيوم السماء وعتمة المساء تصيب الانسان بمايعرف بالكآبة الموسمية او الحزن الشتوي او الاضطراب العاطفي الموسمي الذي يؤدي الى تدني المعنويات والاصابة بزيادة الوزن الموسمية.

تقلص الشرايين التاجية
برودة الطقس واحيانا جفاف بلل المطر على الصدر والقلب يودي الى تقلص الاوعية الدموية فيؤدي ذلك الى ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم خصوصا عند الاشخاص الذين يعانون من تصلب جدران الشرايين بسبب الاصابة بمرض البول السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم مع الاستعداد الوراثي.
كذلك الافراط في التدخين والاصابة بالسمنة المفرطة يؤثر في ليونة وسلامة الشرايين.
وعند الخروج من مكان دافئ الى الخارج حيث انخفاض الحرارة والبرودة يحدث تقلص لجدران الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب فينتج عن ذلك آلام الذبحة الصدرية.
وفي الحالات المتقدمة تحدث الازمات القلبية «انسداد الشريان التاجي».
وتفيد الاحصاءات الطبية ان معدل استقبال حالات الطوارئ التي تعاني من آلام حادة في الصدر تزداد عند حلول فصل الشتاء.
ونصح اختصاصيو امراض القلب في جامعة جونز هوبكنز مرضى القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم بالتخلص من الوزن الزائد بفعل الكآبة الموسمية.

زيادة الوزن الموسمية
يقول العلماء والخبراء ان استعداد الجسم لاكتساب الوزن في الشتاء لايعود وحده الى محاولة اكتساب الدفء واتقاء البرد بتناول الاطعمة الدسمة والمشروبات الدافئة الغنية بالسعرات الحرارية وتناول المكسرات والمسليات الغنية بالدهون والسعرات الحرارية.
لكن زيادة الوزن تعود الى عوامل فسيولوجية وكيميائية حيوية وهرمونية وهي تؤدي إلى زيادة افراز الميلاتونين وانعدام فاعلية السيروتونين الداعم للمزاج والذي يحد من اشتهاء الطعام.

الملابس الشتوية الثقيلة
من العادات الموروثة ان يكثر مريض القلب والشرايين من الملابس الشتوية خصوصاً المصنوعة من الصوف لدرء البرد وكسب الدفء ولتجنب الاصابة بنزلات البرد والصدر والالتهاب الرئوية.
ومن جهة النظر الطبية يجد عدم المبالغة في هذا الامر لان ارتداء ملابس شتوية ثقيلة والمشي بها والقيام بأنشطة الحياة اليومية تشكل عبئاً ثقيلاً على القلب والشرايين وجهداً اضافياً على وظائفه وتصيبه باضطراب عمل عضلة القلب وهبوط وظائفه ما قد يؤدي إلى الاصابة بهبوط في القلب والدورة الدموية.

نزلات البرد تضر مرضى القلب
نزلات البرد والنزلات الصدرية التي تزداد الاصابة بها في فصل الشتاء نتيجة الانتقال المفاجئ من الاماكن الدافئة سواء كان في المنزل او مكان العمل الى الخارج، حيث انخفاض درجات الحرارة.
كذلك التعرض للنزلات الشعبية والالتهابات الرئوية نتيجة لابتلال الملابس عند التعرض لهطول المطر وتركها تجف على الصدور يؤدي إلى الاصابة بالتهابات الشعب الهوائية والالتهابات الرئوية.
لذلك يجب تبديل الملابس المبتلة فوراً خصوصاً لمرضى الذبحة الصدرية حتى لا يصابوا بنوبات آلام الصدر او يتعرضوا الى ازمات قلبية جديدة هم في غنى عنها.

خطورة الإفراط في المنبهات
من أجل اكتساب الدفء والنشاط في فصل الشتاء يكثر الناس من تناول المشروبات الدافئة خصوصاً الشاي والقهوة. لكن الاكثار من تناول هذه المشروبات خصوصاً القهوة ومشتقاتها التي تحتوي على مادة الكافيين مثل النسكافيه والكابتشينو سواء في المنزل او في العمل يزيد من سرعة ضربات القلب كما يؤدي الى ارتفاع طفيف في ضغط الدم.
فجميع هذه العوامل تشكل حملاً زائداً على القلب والشرايين لهذا فالنصيحة الطبية عدم الافراط في تناول الشاي والقهوة ومنتجاتها المعروفة.


في الشتاء تصعب السيطرة
على ضغط الدم المرتفع

في فصل الشتاء ينبغي أن نولي عناية واهتماما أكبر للتحكم في ضغط الدم المرتفع.
فقد أوضحت دراسة طبية جديدة أن للفصول علاقة غير مباشرة بارتفاع ضغط الدم والتحكم فيه. وقال كبير الباحثين المشرفين على الدراسة الدكتور رولي فلينشر في الدراسة التي أجرتها وزارة شؤون المحاربين القدامى الأميركية: «إن زيادة الوزن التي تحدث عادة في فصل الشتاء تكون مصحوبة بارتفاع في ضغط الدم وذلك على عكس فصل الصيف الذي تزيد فيه ممارسة التمرينات الرياضية على نحو يقل فيه معدل الوزن ما يخفض من الضغط المرتفع وكذلك كثرة التعرق وكثرة شرب الماء تخلص الجسم من أملاح الصوديوم الزائدة.
واستغرقت هذه الدراسة 5 سنوات التي وجدت أن الفارق بين الفصلين هو ثمانية في المئة لمصلحة الصيف. ويقول العالم د. بريان ويليامز أمين رابطة ضغط الدم ان ضغط الدم متغير جدا حتى انه اذا تم قياسه كل دقيقة، ويؤكد د. بريان ويليامز ان معدلات الأزمات القلبية والجلطات تزيد في فصل الشتاء. وهو يشير إلى ان ذلك يعود إلى الكثير من العوامل من بينها ان المناخ البارد يؤدي إلى تقلص الأوعية الدموية والنصيحة التي يقدمها الباحثون لمرضى ضغط الدم المرتفع هي ان امكانية التحكم في ضغط دمهم أصعب في فصل الشتاء ومن ثم ينبغي التيقظ والحذر طوال الوقت.


أزمات القلب أكثر حدوثاً في الأجواء الباردة

أكدت دراسة حديثة ان المصابين بمرض ضغط الدم المرتفع أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية خلال فترات الطقس البارد.
وقد أشار العلماء خلال عرضهم للدراسات الجديدة في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب إلى ان نتائج الدراسة لم تكن مفاجئة لأن الأجواء الباردة تؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية وهو ما يجعل مرور الدم في الأوعية الدموية أكثر صعوبة وذلك وفقاً لما جاء في تقرير وكالة اسوشتدبرس.
ولكن العلماء أشاروا إلى ان الدراسة هي الأولى التي تشير إلى ان التباين في درجات الحرارة يمكن أن يؤدي إلى حدوث أزمات قلبية لمرضى الضغط المرتفع.
أشرف على الدراسة التي شارك فيها 748 مريضا أصيبوا بأزمات قلبية خلال عامين علماء يعملون في جامعة «برغوندي» الفرنسية.
وقام الباحثون بمراجعة تواريخ دخول هؤلاء المرضى المصابين بالأزمات القلبية للمستشفيات مع الحالات الجوية التي كانت سائدة وقت الاصابة.
وثبت للباحثين أن 50 في المئة ممن أصيبوا بالأزمات القلبية كانوا يعالجون من مرض ضغط الدم المرتفع أو كانوا يعانون من المرض وقت حدوث الأزمة.
وتبين للباحثين أن معدلات الاصابة بالأزمات القلبية كان يزداد مع انخفاض درجة الحرارة ما دون أربع درجات مئوية.
ويقول الأطباء ان تأثير الطقس على الاصابة بالأزمات القلبية غير واضح بشكل كامل حتى الآن إلا ان هناك نظريات عدة في هذا الاطار من بينها أن التهابات الجهاز التنفسي المنتشرة في الأجواء الباردة يمكن أن تجعل الأوعية الدموية في وضع قد يساعد على حدوث الأزمات.
وهناك نظريات أخرى تقول ان الانقباضات في الأوعية كما سبق الاشارة هي التي تؤدي لذلك.
(الراي)
تم إضافته يوم الجمعة 14/01/2011 م - الموافق 10-2-1432 هـ الساعة 7:36 مساءً
شوهد 1518 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 7.03/10 (260 صوت)



التقويم الهجري
29
رمضان
1435 هـ

إحصاءات

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.tadawi.com - All rights reserved


الصور|المقالات|البطاقات|الجوال|الأخبار|الفيديو|الصوتيات|المنتديات|الرئيسية