خريطة الموقعالأربعاء 22 أكتوبر 2014م
الممارسات الخاطئة في الوقاية والتداوي، من الأمراض، بالقرآن والسنة  «^»  التحصين، رؤية إسلامية  «^»  أخي الطبيب المسلم، أرجو أن تساهم في العلاج المطلوب بتقديم نصائح متكاملة لمرضاك   «^»  التداوي بعسل النحل  «^»  الطبيب المسلم بين الإفراط والتفريط  «^»  الاكتئاب.. اضطراب نفسي قد يكون قاتلاً   «^»  علاج العقم عند الرجال  «^»  نصائح قبل و بعد خلع الاسنان   «^»  المــــــردقـــــوش فوائده العلاجية عديدة ومتنوعة   «^»  النوم سرّ إلهي كالروح ... وآية من آيات الله جديد المقالات
الطماطم غني بالحديد  «^»  القرفة في الشتاء  «^»  اعراض السكري  «^»  فوائد البقدونس  «^»  الاوقات المفضلة لشرب الحليب  «^»  الابر والدبابيس  «^»  لقاحات اساسية  «^»  اذن واصلة للقلب  «^»  حقائق مدهشة  «^»  اشعة اكسجديد البطاقات
المضادات الحيوية تزيد من خطر البدانة لدى الأطفال   «^»  أحماض بجسم الإنسان تقي من السكري   «^»  أربع سجائر يوميا ترفع خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي  «^»  تزايد انقطاع النفس خلال النوم يهدد الصحة العامة  «^»  كثرة تناول الملح تسبب نزيفا في الدماغ  «^»  آلام المفاصل تؤدي إلى الاكتئاب والعجز  «^»  أميركا تجيز عقارا جديدا لفيروس الكبد   «^»  علاج الأنسجة الليفية يحد من ألم العضلات   «^»  التهاب اللثة دليل وجود ورم حميد بالفم  «^»  تقليل الملح يحمي القلبجديد الأخبار

مكتبة الأخبار
أخبار طبية عامة
الأكياس المائية... مرض التلوث الحيواني





































الأكياس المائية... مرض التلوث الحيواني
الأكياس المائية... مرض التلوث الحيواني
شابة في ربيعها الخامس عشر، نحيلة، شاحبة، كل من يراها يعتقد أنها مصابة بالسل. ظلت على مدى أشهر تعاني من التقيؤ، والصداع الشديد، وحَوَل في العينين، وتشوش في الرؤية، إضافة الى آلام في البطن، وتضخم كبير في الكبد، والسعال المزمن. تناولت الكثير من الأدوية ولكن من دون جدوى.

ذهبت الى الطبيب المختص تشكو أمرها، وبعد فحصها ملياً أدخلها الى المستشفى، حيث خضعت لمسح طبي شامل، خصوصاً الفحص بالأشعة وبالسونار والتصوير الطبقي المحوري، فتبين وجود سبعة أكياس موزعة بين جذع المخ والفص الخلفي الجداري له، الى جانب ثلاثة أكياس أخرى مدورة في الرئتين والكبد.

وبعد الفحص والتمحيص والاختبارات اتضح ان الشابة مصابة بالأكياس المائية نتيجة مخالطتها الكلاب والقطط، فما هو هذا المرض؟

يعتبر مرض الأكياس المائية من أهم الأمراض الطفيلية المشتركة بين الإنسان والحيوان، والعامل الوحيد المسبب له هو الدودة الشريطية المقنفذة.

ويتكون جسم الدودة من ثلاث قطع، تكون القطعة الأخيرة هي الأكبر، وفيها تقع البيوض التي يصل عددها وسطياً إلى ستة آلاف بويضة، وتتم العدوى من طريق تناول الأغذية والأشربة الملوثة ببيوض هذه الدودة.

والمدهش في مرض الأكياس المائية أن الدودة المسببة له لا تعيش في جسم الإنسان، بل في أمعاء المواشي، كالأبقار والأغنام، وعندما ترمى أحشاء هذه الحيوانات في العراء وتلتهمها الكلاب والقطط، تذهب الدودة الى أمعاء هذه الحيوانات لتتطور في ربوعها وتتزاوج، وتضع يومياً مئات البيوض المتناهية الصغر التي تجد طريقها مع براز الحيوان المصاب الى التربة والأرض والشوارع والخضروات والأعشاب والمياه.

والأكياس المائية كروية الشكل، مليئة بالسائل، يتراوح حجمها بين رأس الدبوس وحجم رأس الطفل، وهي من الناحية التشريحية تتألف من جدارين، الأول خارجي سميك، والآخر داخلي رقيق يحتوي في داخله على سائل مائي أو ضارب الى الصفرة، يعج بالأملاح والأنزيمات الى جانب قليل من البروتينات والمركبات السامة.

وعندما يعبث الإنسان بهذه الخضروات والأعشاب الملوثة بالبيوض، أو عندما يأكل منها، أو عندما يلمس القطط والكلاب التي يعلق على جلدها وأوبارها بيوض الدودة، تجد البيوض طريقها الى أمعاء الإنسان، ومتى استقرت فيها تفقس تحت تأثير العصارات الهضمية الحامضية، لتعطي أجنة ديدان صغيرة تستطيع أن تثقب جدران الأمعاء لتنساب الى أوعيتها اللمفاوية أو الوريدية فتسبح فيها إلى أن تطأ أقدامها الكبد، أو الطحال، أو الرحم، أو المبيضين، أو الرئتين، أو الكليتين، أو العظام، أو العضلات، أو العينين، أو القلب، وفي إمكانها الوصول إلى أي عضو من أعضاء الجسم الأخرى بما فيها المخ.

وفي شكل عام يمكن القول إن 70 في المئة من الإصابات بمرض الأكياس المائية تحدث في الكبد، وبعدها في الرئتين بنسبة 20 في المئة، أما النسبة الباقية فتتوزع على بقية أعضاء الجسم الأخرى.



كيف يتظاهر مرض الأكياس المائية؟

مرض الأكياس داء صامت يمكنه أن يقطن في الجسم فترة طويلة قد تمتد سنوات طويلة قبل أن يعلن وجوده، وفي أغلب الأحيان يتم كشفه مصادفة مع أمراض أخرى، وأحياناً يتم التشخيص بعد حدوث المضاعفات. وفي حال تزايد أعداد الأكياس المائية وكبر حجمها (قد تبلغ أبعادها من 3 الى 15 سنتيمتراً) تطفو العوارض عى السطح بحسب العضو المصاب، واذا توضعت الأكياس المائية في الكبد فإن المصاب يعاني من:

- تضخم وأوجاع في منطقة الكبد.

- معاناة من اليرقان، أبو صفار.

- فقدان الوزن.

- ظهور بوادر قصور في وظائف الخلايا الكبدية، وقد ينتهي الأمر بالإفلاس الكبدي.

أما إذا استقرت الأكياس المائية في الرئتين (وفي العادة تكون وحيدة في إحدى الرئتين) فإن المريض يشكو من:

- السعال المزمن.

- نفث الدم.

- تقشع سائل مائي يترافق مع قطع بيضاء.

- ضيق في التنفس.

- التهابات رئوية متكررة.

وإذا حطت الأكياس في المخ فإن المريض قد يعاني من:

- صداع مزمن معند على العلاجات العادية.

- تشوش في الرؤية.

- عوارض عصبية تختلف بحسب تموضع الكيسات وامتدادها.

- الوفاة في حال انفجار الأكياس في مركز حيوي في المخ.

ويمكن الأكياس المائية أن تتعرض إلى جملة من المضاعفات من بينها:

- الانفجار وحدوث الصدمة التحسسية.

- تعرض الكيسات للتقيح وبالتالي تتشكل الخراجات.

- تشكل النواسير بين الكيسات والمناطق المجاورة لها.

- الضغط على الأعضاء المجاورة.

كيف يعالج المرض ؟

ان اكتشاف داء الأكياس المائية باكراً يعتــبر القــاعدة الذهبــية في علاج المصابين به قبل أن يستفحــل وبالتالي يستعصي شفاؤه، وإجراء الفحــوص الدورية من شأنه أن يساهم في رصد الداء قبل فوات الأوان.

ويتم العلاج باستئصال الأكياس.

والأهم من العلاج الوقاية لاتقاء شر تلك الأكياس، بناء على الأسس الآتية:

1- غسل الخضار الورقية والعشبية جيداً لأنها تعتبر مصدر مهم لإصابة الإنسان بداء الأكياس المائية. ويتم الغسل الجيد بالمواد المعقمة، أو بالشطف تحت الماء الجاري المتدفق بقوة من أجل جرف البيوض العالقة على سطوح تلك النباتات.

2- تفادي التماس المباشر مع براز الكلاب والقطط.

3- غسل اليدين بعد التماس مع الحيوانات، خصوصاً غير الداجنة.

4- القضاء على ظاهرة ذبح الحيوانات خارج الأمكنة المخصصة لها.

إن داء الأكياس المائية مرض مستوطن في بعض البلدان العربية. وفي العراق كانوا يسمونه سرطان العراق لكثرة الإصابات به، وهو ما زال يشكل مشكلة خطيرة في البلاد.

وسبب المرض طفيلي صغير لا يتجاوز طوله نصف سنتيمتر، لكنه يستطيع البقاء في أمعاء القطط والكلاب لمدة سنة أو أكثر، الأمر الذي يؤدي الى تلوث البيئة على نطاق واسع.

في المختصر، إن داء الأكياس المائية مرض لا يرحم أحداً، وخير ما يمكن فعله لدرء شره هو قليل من الحيطة وقدر من النظافة خصوصاً تجاه الكلاب والقطط السائبة غير الملقحة التي لا تظهر عليها علامات أو إشارات داخلية أو خارجية يمكن الاستدلال من خلالها أنها تحمل في أحشائها الدودة الشريطية التي تعتبر لب المشكلة.

تبقى ملاحظة أخيرة وهي أن بويضات الدودة الشريطية يمكنها أن تبقى حية في الوسط الخارجي بين 3 أيام وسنة كاملة خصوصاً إذا توافرت لها الرطوبة المناسبة، فهي قادرة على مقاومة الظروف البيئية القاسية ولا تتأثر بدرجات الحرارة العالية.



(الحياة()
تم إضافته يوم الخميس 03/06/2010 م - الموافق 21-6-1431 هـ الساعة 7:52 مساءً
شوهد 2287 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 6.63/10 (318 صوت)



التقويم الهجري
28
ذو الحجة
1435 هـ

إحصاءات

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.tadawi.com - All rights reserved


الصور|المقالات|البطاقات|الجوال|الأخبار|الفيديو|الصوتيات|المنتديات|الرئيسية